VapePaper Powers by Vapouround

أخبار

خرافة السلطة الامريكية مازالت تحكم السيطرة على جائحة التدخين الالكتروني لدى الشباب

حقيقة: الشباب في أمريكا يبتعدون عن السجائر الالكترونية بالملايين… مع هبوط بنسبة 60% في السنتين الماضيتين.

“لسوء الحظ، بما أن هيئة الغذاء والدواء قد كرست نفسها على الطريق الذعر الجماعي والحظر، لا يمكن التباهي بهذه النتائج وكأنها انتصار”.

ماذا حدث عندما سمحت هيئة الغذاء والدواء لمنتج واحد فقط من السجائر الالكترونية بالبيع في السوق الامريكية؟

كان هناك موجة النقاد الغاضبين الذين في طريقة الشكوى المعتادة نفسها والمتوقعة التي قد تغذي “جائحة التدخين الالكتروني لدى الشباب”.

وقامت مجموعة “أهل ضد التدخين الالكتروني” اتجهت سريعاً إلى وسائل التواصل الاجتماعي لعرض أراءها.

وقالت:” يجب على هيئة الغذاء والدواء رفض كل المنتجات المنكهة… من أجل حماية الصحة العامة. تقوم شركة Big Tobacco بالافتراس على ملايين الأطفال وتدفعهم نحو الإدمان”.

كان سيناتور ولاية كنكت ريتشارد بلومنثال صريحاً بنفس القدر.

وغرد قائلاً:” إن السماح بالسجائر الالكترونية – في الحين الذي نتعرض له لجائحة تدخين الكتروني وسط الشباب – يقوم بزيادة المخاطر على الصحة العمة بشكل كبير. هناك طرق أكثر أماناً للقضاء على استعمال التبغ والادمان عليه”.

إن المشكلة الوحيدة هي أن الولايات المتحدة لم تحكم السيطرة على الاطلاق فيما يتعلق بهذه الجائحة.

ووفقاً لشخصيات بارزة في هيئة الغذاء والدواء، إن أعداد مدخني السجائر الالكترونية الشباب كان في تناقص منذ سنتين.

إن النتائج المطروحة من قبل هيئة الغذاء والدواء ومركز مكافحة الأمراض بينت أن التدخين وسط الشباب قد انخفض بنسبة تزيد عن 40% في عام 2021 مقارنة بالعام الذي سبقها.

لقد انخفضت مستويات التدخين الالكتروني وسط الشباب على مر السنتين الماضيتين بنسبة 60%، من ما يزيد عن 5ملايين إلى مليونين فقط.

قال المؤلف لامع وناشط في أعمال الحد من ضرر التبغ David P Forsyth أن الأرقام تبين أن أعداد الشباب الذين قد أقلعوا عن التدخين هي من أولئك الذين قد بدأوا بالتدخين او مازالوا يدخنون مجتمعين.

وقال:” ما هذا إلا عبارة عن صيحة يتم تغذيتها من قبل الدعاية المبالغ فيها للنكهات الممنوعة. لحسن الحظ أنها أقل ضرراً وإماناً من التدخين التقليدي”.

يقوم ناشطون معارضون للتدخين الالكتروني بتسليط الضوء على معدلات التدخين الالكتروني المتصاعدة ضمن أطفال المدارس، لكن الأدلة تقف في وجههم.

إن الاحصائيات الرسمية تشير إلى أن التدخين الالكتروني قد قل إلى 11.3% من 19.6% ضمن طلاب الثانويات في السنة الماضية ومن 4.7% إلى 2.8$ في المدارس المتوسطة.

وقال غريغوري كونلي رئيس اتحاد مدخني السجائر الالكتروني في أمريكا إنه من السخرية أن تقوم هيئة الغذاء والدواء بالمحاولة لمنع كل المنتجات الموجودة في السوق في الحين الذي يظهر فيه البحث الخاص بهم أن منتجات السجائر الالكترونية المنكهة قد ساعدت المدخنين على الإقلاع.

وقال:” نحتاج لعمل المزيد للحد من استخدام ليس فقط السجائر الالكترونية بل المنتجات التبغية والمخدرات والكحول أيضاً وسط الشباب.

“إن أصحاب المصالح المتعلقين في هذه القضية يجب أن يكونوا مسرورين من رؤية أعداد الشباب المدخنين تنخفض للسنة الثانية على التوالي.

“لسوء الحظ، بما أن هيئة الغذاء والدواء قد كرست نفسها على الطريق الذعر الجماعي والحظر، لا يمكن التباهي بهذه النتائج وكأنها انتصار”.

“عوضاً عن ذلك، تقوم هيئة الغذاء والدواء بالتلاعب بالنتائج لتبرر أفعالها على مر الشهر الماضي، مما سبب خوف لدى

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.