VapePaper Powers by Vapouround

أخبار

سبب للاحتفال

رحب المناصرون بالبيانات الجديدة التي تظهر ارتفاعاً كبيراً في استخدام السجائر الالكترونية في المملكة المتحدة، على الرغم من انتشار الحملات المناهضة للتدخين الالكتروني والمعلومات المضللة.

“ما تخبرني به هذه الأرقام هو أن محولات مجوعات الضغط القوية المناهضة للتدخين الالكتروني لتشويه فعالية السجائر الالكترونية، ببساطة لن تنجح”.

يقول الخبراء، لقد حطم تدخين السجائر الالكترونية في المملكة المتحدة أرقام قياسية، في حين انخفض استخدام السجائر التقليدية إلى أدنى المعدلات منذ سنوات.

كشفت أرقام جديدة من مكتب الإحصاء الوطني أن استخدام السجائر الالكترونية في البلاد قد ارتفع بشكل كبير على مدار الست سنوات الماضية، مع أكثر من ثلاثة ملايين شخص حالياً يستخدمون بدائل أقل خطورة.

وبينت أن عدد المدخنين في المملكة المتحدة الذي قاموا بالتبديل إلى السجائر الالكترونية قفز من 11.7% إلى 12.3%، بينما زاد عدد الذين يستخدمون السجائر التقليدية والسجائر الالكترونية في آن واحد بأكثر من 2%.

وصف المناصرون بأن هذه البيانات هي شهادة على الجهود التي يبذلها الناشطون المؤيدون للتدخين الالكتروني، الذين يكافحون دون كلل من أجل الترويج لمنتجات منقذة للأرواح.

قال جون دون من اتحاد صناعة السجائر الالكترونية في المملكة المتحدة: “ما تخبرني به هذه الأرقام هو أن محولات مجوعات الضغط القوية المناهضة للتدخين الالكتروني لتشويه فعالية السجائر الالكترونية، ببساطة لن تنجح”.

“من ناحية أخرى، يتمتع مناصرو التدخين الالكتروني بالعلم والإرادة السياسية ودعم قطاع الرعاية الصحية بشكل متزايد لزيادة استخدام السجائر الالكترونية لمساعدة المدخنين على التخلي عن هذه العادة للأبد”.

كما كشف تقرير (انتشار التدخين في المملكة المتحدة) الصادر من مركز الإحصاء الوطني أن عدد المدخنين البالغين قد انخفض إلى أقل من 14% للمرة الأولى منذ 2015.

وبين أنه في حين ارتفع استخدام السجائر إلى 16.3% خلال الوباء، انخفضت المعدلات في النهاية إلى 13.8% بشكل يبعث للتفاؤل.

قال المدير العام لاتحاد صناعة السجائر الالكترونية في المملكة المتحدة، في حين أن الزيادة الطفيفة في نسبة التدخين يمكن أن تعود إلى المخاوف التي سببها الوباء، فإن في الحقيقة أن العديد من باعة السجائر الالكترونية قد أجبروا على إغلاق أبوابهم من الممكن أن يكون عاملاً مساهماً في زيادة هذه النسبة.

وأضاف أن الزيادة في معدلات التدخين الالكتروني والانخفاض الكبير في استخدام السجائر كانت سبباً يدعوا للاحتفال.

قال جون دون: “هذا إعلان مرحب به للغاية حيث يعلم كل من يؤيد الحد من أضرار التدخين أن التدخين الإلكتروني أقل ضررًا بكثير من التدخين.

“يأتي هذا الاندفاع أخيراً ليحطم المعلومات المغلوطة والغير منطقية حول التدخين الالكتروني ولمنح المستهلكين الثقة اللازمة لاتخاذ هذه الخطوة الحاسمة بالابتعاد عن تدخين التبغ”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.